المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

“القوى المتآمرة ترى في حزب العمال الكردستاني عقبة أمام مشروع الشرق الأوسط الكبير”

202

 15/02/2023 – 8:04:08 ص

في كردستانملف

 0  0

A A

“القوى المتآمرة ترى في حزب العمال الكردستاني عقبة أمام مشروع الشرق الأوسط الكبير”

مركز الأخبار

يقول القائد أوجلان يقول عن المؤامرة الدولية أن “القوة المتآمرة ترى في حزب العمال الكردستاني عقبة أمام مشروع الشرق الأوسط الكبير. لذلك شنوا هجوماً على حزب العمال الكردستاني وقائده. كان سيناريو غزو العراق مرتبطا بشكل مباشر باستسلامي. بدأ الاحتلال بالعملية ضدي. كانت هذه مؤامرة لبدء الحرب العالمية الثالثة”.

مضت 24 عاماً على المؤامرة الدولية ضد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان. قال القائد أوجلان عندما تم اعتقاله؛ “لست معتقل تركيا.. أنا معتقل مؤامرة دولية بدأت مسيرتها في سوريا حتى إمرالي. كانت هذه مؤامرة لبدء الحرب العالمية الثالثة.”

بدأت المؤامرة الدولية ضد حركة الحرية والشعب الكردي بشخص القائد أوجلان في 9 تشرين الأول 1998 أُجبر القائد أوجلان على مغادرة الشرق الأوسط، في 15 فبراير 1999تم اعتقال القائد أوجلان في كينيا، وتسليمه إلى تركيا ونقله إلى سجن جزيرة إمرالي.

في 15 شباط (فبراير) 1999، تداولت أنباء اعتقال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وتردد صداها في جميع أنحاء العالم. كما زعمت سلطات الدولة التركية أنه تم اعتقاله نتيجة عملية لقوات الدفاع والأمن التابعة للدولة التركية. لكن اتضح فيما بعد أنها مؤامرة دولية واتضح من لعب دوره في هذه المؤامرة.

غادر القائد أوجلان سوريا في 9 تشرين الأول (أكتوبر) 1998، بسبب مؤامرة بادرت بها الاستخبارات التركية والموساد ووكالة المخابرات المركزية وقيادة الولايات المتحدة لاعتقال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

في البداية هددوا سوريا

في 18 أيلول (سبتمبر) 1998، قام قائد القوات البرية، أتيلا أتيش، بتهديد سوريا علانية في قره خان. كما هدد رئيس تركيا آنذاك، سليمان ديميريل، سوريا بنفس الطريقة في البرلمان التركي. يتفهم القائد أوجلان أن هناك مؤامرة قادمة ويقول: “الوضع خطير ويمكنهم أن يفعلوا شيء ما”.

وبدعم من الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا، تزيد الحكومة التركية التهديدات على سوريا فيما يتعلق بالقائد أوجلان. في العالم العربي، دخل الرئيس المصري، حسني مبارك، المسرح. انضم حلف الناتو ودول أوروبا إلى جميع الجهود لتحقيق نفس الهدف. ونشرت الدولة التركية 35 ألف جندي على الحدود السورية. نتيجة لذلك قرر القائد أوجلان مغادرة سوريا.

وكانت أمريكا وبريطانيا وإسرائيل واليونان وفرنسا وهولندا وروسيا وألمانيا وكينيا ومصر متورطة في هذه المؤامرة.

دور سوريا

يشير القائد أوجلان إلى أنه من أجل فهم المرحلة ما بعد العملية، يجب على المرء أن يفهم ما حدث قبل العملية وبعدها ويقول: “مرة أخرى، عقدوا اجتماعين مع الرئيس حافظ الأسد لأكثر من أربع ساعات في سويسرا. حافظ الأسد كان يدرك أهمية الموضوع في تلك الاجتماعات. رأى لنفسه على الفور لتمديد العملية. لم يطلب مني مغادرة سوريا ولو لفترة. أراد تقييمي كعنصر من عناصر التسوية ضد تركيا حتى النهاية. لكنني ضغطت أيضاً على سوريا ليكون لها موقع استراتيجي. لكن قوتي ووضعي لم يسمحا لي بالنجاح في ذلك”.

في 9 أكتوبر 1998 بدأت المؤامرة الدولية. القائد أوجلان كان متوجهاً إلى اليونان. يقول القائد أوجلان: “اليونان، مثل سوريا، غيرت مسار الطائرة يوم 9 أكتوبر وهبطت في أثينا. عندما هبطت الطائرة في أثينا، شعرت سوريا بالارتياح نوعا ما. عندما هبطت في أثينا، جاء كالينديريس لمقابلتي. كان كالينديريس عضوا خدم في الناتو وبقي في تركيا لفترة طويلة. شغل نفس المنصب في السويد. ربما كان ضمن منظمة غلاديو. بدا ودودا للغاية. أعطاني سرا بعض وثائق الناتو. ربما فعل ذلك لأني أستطيع الوثوق به. في نفس المطار، اصطحبني شخصيا إلى ستافراكاكيس، قائد القوات الجوية ورئيس المخابرات الذي كان يقف في غرفة. أخبرني ستافراكاكيس أنه لا يجب أن أبقى في اليونان ولو لفترة. وكان موقفه في هذا الصدد صارماً.

لم يظهر الأصدقاء

لم يظهر الأصدقاء الذين وعدونا. بقينا حتى المساء. بطبيعة الحال، نشأت علاقتنا مع موسكوفاي نعمان أوشار. أخذنا طائرة يونانية خاصة إلى موسكو. في ذلك الوقت، كانت روسيا في حالة فوضى اقتصادية. استقرنا في موسكو من خلال رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي جيرينوسكي. فظهر أمامنا رئيس المخابرات الداخلية الروسية. لم نتمكن من البقاء في تلك الظروف. في تلك الأيام، أولئك الذين مكثت معهم والذين كانوا مهتمين بي كانوا سياسيين من أصول يهودية. اعتقدت أنهم سيكونون صادقين. لقد أرادوا حقا أن يخفوني. لكن لم يكن من الصواب قبول هذه الطريقة. خلال هذا الوقت، جاء كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون ووزيرة الخارجية الأمريكية أولبرايت إلى روسيا. رئيس وزراء روسيا في ذلك الوقت كان بيريماكوف. كلهم كانوا من أصول يهودية. بالإضافة إلى ذلك، كان رئيس وزراء تركيا آنذاك، مسعود يلماز، حاضرا أيضا. في النهاية، اتفقوا على مشروع النهر الأزرق وقرض صندوق النقد الدولي بقيمة عشرة مليارات دولار، وبهذه الطريقة فتحوا الطريق لإخراجي من روسيا”.

عندما وصل القائد أوجلان إلى اليونان، بينما لا يزال في المطار، قالوا له إنه لا ينبغي له البقاء هنا. القائد أوجلان اضطر للذهاب إلى روسيا. مكث في روسيا لمدة 33 يوماً. كما تريد الدول التي تقود المؤامرة أن تدخل روسيا في المؤامرة من خلال الاقتصاد. هذه المرة يغادر القائد أوجلان روسيا متوجهاً إلى روما، عاصمة إيطاليا. كما تعرضت حينها إيطاليا لضغوط دول أوروبية تطالب القائد أوجلان بمغادرة بلادهم. القائد أوجلان توجه إلى روسيا مرة أخرى.

توجه القائد أوجلان من اليونان مرة أخرى إلى روسيا. ومع ذلك، أغلقت اليونان الطريق أمام القائد أوجلان، تاركة الطريق إلى كينيا مفتوحاً. غادر القائد أوجلان أثينا متوجهاً إلى كينيا في 16 يناير.

يتحدث القائد أوجلان عن تلك الأيام قائلاً: “لقد رأيت الوجه الحقيقي والخفي لحلف شمال الأطلسي خلال هذه الرحلات. في طريق العودة من مينسك، وجهوا تحذيرا لمدة 24 ساعة بأن الطائرة يجب ألا تهبط في أي مطار في أوروبا. نحن نفهم أنه في ذلك الوقت، باستثناء مطار مينسك، لم تسمح روسيا البيضاء لمطار أي دولة أخرى بالسماح لنا بالهبوط. كانت أمامي ثلاث طرق في جحيم نيروبي: أولاً، لأنني كنت قد عصيت الأمر لفترة طويلة، فسأقتل بطريقة رسمية، ثانياً، لم اخضع لقرار وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ولم استسلم. ثالثاً، سيسلمونني إلى القوات الخاصة التركية التي كانت قد أعدت هذا منذ فترة طويلة.

يقول قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، المعتقل في إمرالي منذ 25 عاماً، إن الولايات المتحدة تعتبر تركيا شريكا استراتيجيا وقد طورت هذه المؤامرة من أجل زيادة هذا التعاون، ويقول: “الولايات المتحدة مع تسليمي، وصلت الاستفادة من تركيا وأنشطتها في الشرق الأوسط والبلقان إلى ذروتها. وينطبق الشيء نفسه على انكلترا. كما أثبتت إسرائيل علاقاتها الإستراتيجية مع تركيا بدورها في هذه المؤامرة”.

فيما يتعلق بتورط اليونان في المؤامرة، يقول القائد أوجلان أيضاً: “لقد اتبعت اليونان قبل كل شيء أوامر أمريكا”.

كما يقول القائد أوجلان: “اعتبرت القوى المتآمرة أن حزب العمال الكردستاني يشكل عقبة أمام مشروع الشرق الأوسط الكبير. لذلك شنوا هجوما على حزب العمال الكردستاني وقائده”.

يقيّم القائد أوجلان عملية المؤامرة ويقول: “مرت العملية التي استمرت أربعة أشهر من 9 أكتوبر 1998 إلى 15 فبراير 1999 بطريقة فريدة. باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية المهيمنة، لم يكن بوسع أي قوة أن تقوم بهذه العملية لمدة أربعة أشهر. كان دور القوات الخاصة التركية (كان قائد هذه القوة هو الجنرال إنجين آلان) في هذه العملية هو أخذي إلى إمرالي بالطائرة، وكان النقل خاضعا للمراقبة. كانت هذه العملية أهم عملية في تاريخ الناتو. كان هذا واضحا لدرجة أنه أينما ذهب، لم يظهر أي شخص أي معارضة. أولئك الذين ظهرت عليهم علامات تم تحييدهم على الفور. كما تم تحييد روسيا العظمى بشكل واضح. كان موقف اليونانيين كافياً لشرح كل شيء.

غلاديو

 تم اتخاذ الاحتياطات في المنزل وحول المنزل الذي كنت أقيم فيه في روما، وتم تسليط الضوء على كل شيء. تم اتخاذ اجراءات طارئة لم يسمح لي بالخروج. كانت فرق الأمن الخاصة تتفحص باب غرفتي على مدار 24 ساعة في اليوم. كانت حكومة داليما حكومة ديمقراطية يسارية. كان داليما عديم الخبرة، ولم يستطع اتخاذ قرار بمفرده. سافر في جميع أنحاء أوروبا. أخبرته انكلترا أنه يجب أن يتخذ قراره. لم يكن موقف بروكسل واضحا للغاية. أخيرا، تم تسليمنا إلى القاضي. يمكن رؤية تأثير غلاديو في هذا الموقف. كانت إيطاليا نفسها واحدة من البلدان التي كان فيها الغلاديو أقوى. وضع برلسكوني كل قوته في الحركة. كان هو نفسه رجل غلاديو. اضطررت إلى المغادرة لأنني كنت أعرف أن إيطاليا لن تكون قادرة على خداعي. بالطبع، أصبحت تركيا الدولة الأكثر موثوقية للولايات المتحدة وإسرائيل في مقابل ذلك. كانت العملية عبارة عن عملية تقديم تركيا إلى الرأسمالية المالية العالمية.

كان سيناريو غزو العراق مرتبطا بشكل مباشر بتسليمي. بدأ الاحتلال بالعملية ضدي. الأمر نفسه ينطبق على غزو أفغانستان. في الواقع، كانت إحدى الخطوات الحاسمة في تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير وخطوته الأولى هي العملية ضدي. ليس من العبث أن يقول أجاويد “لم أفهم سبب تسليم أوجلان”. مثلما بدأت الحرب العالمية الأولى بمقتل ولي عهد النمسا على يد قومي صربي، بدأت الحرب العالمية الثالثة بالعملية ضدي.”

في 15 فبراير 1999، تعرض قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان للاعتقال في مطار نيروبي، عاصمة كينيا، واقتيد إلى سجن جزيرة إمرالي. تم اعتقال القائد أوجلان في جزيرة إمرالي منذ 25 عاما، ومنذ ما يقارب من عامين، لم تسمح الدولة التركية لعائلته ومحاميه بزيارة إمرالي.