المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

نساء عرب وشركس: العزلة هي قضية تخص جميع مكونات شمال وشرق سوريا

237

استنكرت نساء من المكونين العربي والشركسي العزلة المشددة المفروضة على القائد أوجلان والموقف المشين للجنة مناهضة التعذيب الأوروبية (CPT)، وأكدن أن نضالهن سيتواصل حتى تحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان.

 خبر  21 كانون الأول 2022, الأربعاء – 03:46 2022-12-21T03:46:00 الرقة – آلاء العلي

تفرض الدولة التركية الفاشية عزلة مشددة على القائد أوجلان، إذ تمنع محاميه وذويه من اللقاء به، منتهكة؛ بذلك كافة القوانين والمواثيق الدولية.

وذكر مكتب العصر الحقوقي في 29 تشرين الثاني المنصرم، حسب المعلومات التي وصلته أنه خلال زيارة للجنة مناهضة التعذيب الأوروبية (CPT) في أيلول 2022 إلى إمرالي، لم يحضر القائد أوجلان الاجتماع بحسب مزاعم اللجنة، وعبّر المكتب عن مخاوفه؛ إزاء وضع القائد.

‘العزلة على القائد قضيتنا جميعاً’

كما أثار هذا الأمر، غضب وامتعاض شعبي واسع في شمال وشرق سوريا، حيث أكدت إدارية اتحاد المرأة الشابة في الرقة، بشرى الأحمد، أن العزلة المشددة المفروضة على القائد أوجلان، هي قضية تخص كل مكونات وشعب شمال وشرق سوريا، ولا تخص المكون الكردي فقط، وقالت: “نحن كنساء من المكون العربي في الرقة نعتبر قضية العزلة على القائد؛ قضيتنا جميعاً”.

أشارت بشرى إلى أن الدولة التركية الفاشية، تسعى عبر تشديد العزلة على القائد أوجلان؛ إلى القضاء على فكره وفلسفته، وعلى مشروع الأمة الديمقراطية.

‘انتهاكات لا تمت للإنسانية بصلة’

أما عضوة المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في الرقة، ريم إدريس، فطالبت بفك العزلة المشددة عن القائد أوجلان وبشكلٍ فوري؛ مبينة “الممارسات التركية بحق القائد أوجلان هي ممارسات؛ لا تمت للإنسانية بصلة”.

وأوضحت “المؤامرة ضد القائد أوجلان هي مؤامرة كبيرة، سُيّرت وفق سياسات ومصالح عالمية، وليست خاصة بنظام معين أو قومية معينة؛ إنما سياسات إجرامية متفق عليها بحق كل الشعوب التواقة للحرية”.

وأكدت “نحن مدينات للقائد أوجلان؛ لأنه منحنا هذا الفكر العظيم”.

بينما، أكدت عضوة الهيئة الإدارية بمجلس الرقة المدني، شذى المحمد، “لن نبقى صامتات حيال العزلة المفروضة على القائد أوجلان، وسنواصل فعالياتنا ولن نتوقف عن المطالبة بحريته الجسدية حتى الاستجابة لمطالبنا”.

وفي انتقادها الشديد لـ (CPT)، طالبت شذى اللجنة، بالإفصاح عن مضمون “الزيارة”، كما طالبت بالكشف الفوري عن وضع القائد أوجلان.

‘رفع وتيرة النضال والمقاومة لتحقيق الحرية الجسدية للقائد’

بدورها، نوهت الإدارية في مكتب تجمع نساء زنوبيا في منبج، سناء رجب “العزلة المشددة على القائد أوجلان نابعة من خوفها؛ لانتشار فكر وفلسفة وأفكار القائد أوجلان المناهض للعبودية والداعي إلى حرية الشعوب”.

وفي تأكيدها على تأثير فكر وفلسفة القائد أوجلان على شعوب المنطقة، قالت “بفضل فكره وفلسفته تذوقنا طعم الحرية، وخاصة بعد تحرير المنطقة من مرتزقة داعش، وتأسيس الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا؛ التي تنتهج مشروع الأمة الديمقراطية للقائد أوجلان”.

وأعربت “كامرأة من المكون الشركسي، نضم صوتنا إلى صوت النساء المطالبات بالحرية الجسدية للقائد أوجلان؛ لأنه يمتلك مفاتيح حل الكثير من المسائل العالقة في الشرق الأوسط، ويناضل من أجل نصرة قضية تحرر المرأة ونيل كامل حقوقها الأساسية”، وشددت على رفع وتيرة النضال والمقاومة لتحقيق الحرية للقائد.

(ي م)

ANHA