المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

من مقطتفات القائد

108

مرحلة المؤامرة

أحاول فضح النفاق الذي طورته الحضارة الغربية ضدي، وكذلك ما صدر عن موسكو وأثينا وروما ، وأقول للمثقفين الأتراك: افهموا المطالب الإنسانية، واكشفوا حقيقة شعبكم ، يجب على الدولة والسياسيين والكرد ،  أن يفهموا جميعاً ذلك.

مؤامرة ( 15 شباط ) ، هي مؤامرة القرن الحادي والعشرين ، وأنا أحاول أن أسمي نفسي بشكل صحيح ، سأكشف هذه الأيام عن مؤامرة( 15 شباط)  بعمق وبأبعاد جديدة ، لماذا قمت بالتهدئة ،  وأنهيت ظاهرة العنف ؟ هذه أشياء مهمة جدًا ،  فالحكومة تراقبنا أكثر منا ، وعلى المجتمع أن يأخذ هذه النقطة بعين الاعتبار ،  ويعمل على تطويرها ، وهذا ممكن من خلال تطوير النضال ، فأنتم بحاجة إلى التغلب على مواقفكم الماضية من خلال النقد الذاتي الجيد ، وهذا ضروري أيضًا لمدة سبعين عامًا.

لقد تمت كتابة السيناريو بواسطة الغرب، وبالتالي ، فإن الممثلين الرئيسيين هم الدول الغربية ،  وأُعطي دور الحراسة والإعدام لتركيا ، وأما استفزاز اليونان فهو أمر فظيع ، هناك أيضًا بريطانيون في اللعبة ، فقد حدثت بعض الأشياء الغريبة ، وأعتقد أن الوقت كفيل بتوضيح الأمور ، فالطائرة التي أقلتني إلى كينيا هي طائرة إنجليزية ، و السفارة اليونانية كانت على علم بذلك ، وأما  كينيا ، فقد كانت ،  من جانبها ، ضليعة في أيدي عملاء وكالة المخابرات المركزية وإسرائيل ، والحرب النفسية ضد إيطاليا معروفة ، كما أن ألمانيا لا تقبلني.

وبطبيعة الحال، فالولايات المتحدة انضمّت أيضاً إليهم ، فهي التي أسرتني بطريقة  ، تنافس الأفلام ، وقد فعلت ذلك  بمشاركة اليونانيين ، فقد أحضروني إلى تركيا لتدخل هي أيضاً في اللعبة ، فأنا بحاجة إلى توضيح هذه النقاط قليلا، مَن مِن اليونايين يعرف بالمؤامرة ؟ مَن يتعاون مع وكالة المخابرات المركزية في الموقف اليوناني؟ مَن يدري ؟ لقد خدعوني باسم بانجالوس ، وقاموا بكذبة تاريخية بقولهم : (لقد حصلنا على جواز سفر جنوب أفريقي ) ،  وينبغي توضيح هذه الكذبة التاريخية ، فقد قال القائد العام : ( إنه شعر باللعبة ) ، فقلت: (حسنًا، لقد فهمت اللعبة، تعالوا لنجهض اللعبة  ، ولنحلّ المشكلة معًا ) .

اللعبة كبيرة ! والمؤامرة كبيرة ! أنا متأكد من أن هيئة الأركان العامة كانت تعرف شيئًا ما أيضًا، لكنهم لا يستطيعون فهمه بشكل كامل ، فهناك بعض العلامات ، و هناك وثائق تثبت أن اليونانيين كذبوا ، لأنهم خدعوني أيضًا،  و هذا يدل على خيانتهم. إذ لا يتم إلقاء الخشب الرطب في الموقد ،  بينما أُلقيت في الفرن مثل الخشب ، أما بخصوص تركيا ،  فلديهم خطة حرب ،  لأنهم حسبوا كيف سيجتمع الكرد  والأتراك معًا ! لقد تم وضع سبعة آلاف صاروخ على الجزر.

وقد تأملت اليونان منا أن نستخدم العنف ، مدّعيةً أن : ( آبو سيموت في منتصف الطريق ) ،  كما أن  إمباز كان سيعطيني مسدساً ، وكل هذا موثق ، وأنا سأقاوم بالأسلحة العادية، وسيقاوم الكرد، وسيموت عشرات الآلاف، وسيتم الاستيلاء على تركيا ،  ولكن عندما تم الحديث عن السلام والأخوة، كانوا مسالمين أيضًا ، لقد بدأت عروض المودة المتبادلة ، و هذا العرض كان يتم بالكذب من خلال الممثلين الذين كانوا  يخفون الحقيقة.

انتشر خبر وفاتي في اليونان في الأسبوع الأول ،  ولهذا السبب وقعت عدة انفجارات في استنبول ، و هكذا حدثت الحكاية ، و لكن ما هي طبيعتها الحقيقية ؟ وما هي الخطة التي تعتمد عليها ؟ وما هي طبيعتها الداخلية ؟ أنا أيضاً لا أعرف ذلك  ، فقد تم إجراء بعض الحسابات ، ولكن  تركيا لم تكن  مستعدة أيضاً ، وقد تعاملت وزارة الخارجية بحذر.

قال السفير اليوناني : ( الدولة الكينية أسرت آبو ) ،  وهذا كذب ، والعميل اليوناني في إزمير وكاليندريس يعرفان  ذلك ولم يعتقد بعض الأمريكيين بأنني سأنجو من هذه العملية ، ومن المرغوب فيه أن تمتد الحرب بين الكرد والأتراك إلى قرن آخر ، ومن المعروف أن تشيلر هي عميلة لإنجلترا ، وعميلة للولايات المتحدة الأمريكية ، و السفير اليوناني في كينيا ، هو ابن أوناسيس في إنجلترا ، نشأ كممثل للولايات المتحدة ،  لقد قام كل هؤلاء  بهذه المؤامرة عن سابق علم ، فهذا الوضع يجب أن تتم دراسته ، والتعامل معه ،  وليكن الرأي العام على علم بذلك ،  و على المثقفين الأتراك الذين يحبون وطنهم أن يقوموا بهذا الواجب ، فهناك العديد من الألعاب الإنجليزية هنا ، فعلى متن الطائرة، استخدمتُ عبارة ( بلدي تركيا، يجب أن أفعل ذلك، ويمكنني أن أكون تركيًا أفضل منك )  لإفساد اللعبة ، وكل هذا كان لإفساد اللعبة .

في أثناء عملية التحقيق، تتم المناقشة مباشرة مع الدولة ، وتستخلص الدولة استنتاجاتها من خلال تلك المناقشة ، ومن ثم  تقرر ما يجب فعله ، وهل سيتم إعدامي أم لا ، هذا ليس مهما لي كشخص ،  فالمؤامرة المحاكاة ضدي تأتي بشكل رئيسي من أوروبا ، و لها أساس مئتي  سنة ، و قد ظلت إنجلترا وفرنسا تمارسان هذا الأمر منذ مئتي عام ،  وبعد التسعينات، تم فتح بعض الخروقات من قبل القوات في الجنوب ،  لقد ألقوا بنا إلى الأسود ،  مثل المصارعين في الساحة الرومانية ، حيث قالوا لتركيا نحن نقدم إليكم الضحية ،  ولتقوموا بإعدامها .

أما القرارات المتعلقة بي وبالكرد ، فهي قرارات على مستوى الناتو، وليست على مستوى الدولة ، إذ يتم اتخاذ القرارات المتعلقة بحقوق الكرد من قبل الدول على مستوى أعلى ، و أنا لا أعلن أن أوروبا عدو ، و أريد حلاً ديمقراطيّاً ،  ليس لدي أي شعور ضد اليونانيين ، و أطلب من الشعب اليوناني محاسبة هذه السلطات المقززة ، فنحن لا نغفر لهم ،  ولو مرت ألف سنة  ، وسوف نقاوم ، حتى لو اتحدوا مع الأتراك  ،  لقد تم انتهاك القانون، وتم انتهاك القانون الأوروبي. عندما كنت على متن الطائرة، وقد كانت جميع المطارات الأوروبية مغلقة في وجهي بأوامر عليا ، و تم بذلك الكشف عن الوجه الخفي المتخلف لأوروبا ،  فلماذا لا يكتب الصحفيون البريطانيون عن هذا ؟ إنهم يبلغون عن حادثة صغيرة ، ولا يكتبون عن هذا ، على الرغم أنه  يجب أن يكون هذا كتاباً .

وهنا لدينا خيانة غير مسبوقة من قبل اليونان في التاريخ ، وأقول أيضًا 🙁 أن الصديق لا ينبغي أن يخون ) ، ولكن بانجالوس يهودي بالكامل ، سوف نقوم بتحليل هذه الخيانة  بشكل صحيح حتى لا تحدث آلاف الوفيات ، لا تفهموني خطأ ،  فليس لدي أي عداء تجاه الشعب اليوناني. ففي أوروبا، هناك من يقول عني  : ( بأنني عميل للقيادة العامة ) ، ولكن ،  أليس هم الجواسيس الحقيقيون؟ ففي اليوم الذي أخذوني فيه إلى تركيا، دعوا ذلك العميل إلى أثينا ، ألا يمكن كتابة كتاب عن هذا ؟ ورغم أنني لم أرغب أبدًا في العيش، إلا أنني أعيش من أجل مصلحة شعبي ووطني ، لقد ناقشت الحقائق مع هيئة الأركان العامة ، ولكن هذه المناقشات لم تمنحني الأمل ،  لقد فعلت هذا للحصول على الحقيقة. ،  وقد يتم نشر هذه الحقائق في المستقبل ،  فالطالباني وشركاؤه الجنوبيون يريدون حماية سلطتهم وديكتاتوريتهم ، فالطالباني قال وقتها : ( دعوا آبو يذهب ،  لأنه حينها سيؤسس دكتاتوريته ) ، في حين أسس نجل تشيلر ، وابن الطالباني شركة معًا في لندن.

أكبر خيانة ترتكب في التاريخ ، هي التي تحدث تحت ا سم الصداقة ، وهي أحقر لعبة في التاريخ ، حيث يقول سيميتيس : ( كنا خائفين من تركيا، ولهذا السبب سلمنا آبو )  ، ولكن ما تمّ لم يكن خوفًا، لأنه تمّ تسليمي عن طريق المؤامرة ، وكان الغرض من ذلك ،  هو تعميق الصراع التركي الكردي،  وعلى متن الطائرة، أردت أن يتطور السلام ، فقلت: ( ليس لدي أي عداوة تجاه الأتراك، وإذا استطعت سأعمل على تنمية السلام ولن أتهرب من الحل الديمقراطي ) .

و رداً على أمريكا ونكساكيس أقول: ( المهم كيف تمّ الإعداد لهذه المؤامرة ،  وانضم إلى هذا بعض الأشخاص من تركيا ) ،  لكن كنان إيفرين كان لديه تفسير لذلك  ، حيث قال : ( إنهم سيسببون المتاعب لهذا الرجل ) .

 حقيقة ، إن القرار الذي تم اتخاذه بشأني أمر مهم للغاية ، و علينا توضيحه ،  فالهدف من ذلك ، لم يكن إبادتي الشخصية، بل سفك الدماء وإبادة النضال والجهد والمثقفين والوطنيين الكرد جميعاً ، لأنه ،  وقبل أيام قليلة من تسليمي أعلنت القيادة العامة ( هل سيوفون بوعدهم أم لا ؟ ) ، و تركيا لم تكن مستعدة ، إذ أنها كانت تتعرض لضغوط لاعتقالي، دون أن يكون  لديها أي خطط ،  فأصل هذه المؤامرة  يعود إلى عام 9619 ، حيث قال أحدهم لي : ( إن كلينتون وسيميتيس اتفقا على القضاء على آبو في عام 1996 ) ، لقد أرادوا على وجه التحديد القضاء علي، وليس على حزب العمال الكردستاني.

 *- إن عملية الاختطاف مهمة جداً ، و إمرالي هي النتيجة :

في مرحلة إيطالية، كان لدى الحكومة الإيطالية رجل سري ،  لقد كان دائما معي ، وقد قال لي حينها : ( إذا لم تذهب، فسوف تنهار الحكومة ، وستكون حياتك في خطر ) ،  وكان يستخدم الضغوط النفسية عليّ،  وفي إيطاليا، دخلت الشرطة غرفة نومي ،  دون أن أعرف عدد المرات ، وقد سألني ذاك الرجل السري : ( متى ستغادر؟ إلى متى تريد البقاء؟ هل ستغادر اليوم أم غدًا؟ ) ،  هكذا كانوا يمارسون الضغط النفسي عليّ ، لأنه لو لم أغادر ، فسيتم فرض أشياء كثيرة، بما في ذلك الاعتقال ، وخلال إقامتي التي استمرت ( 66 يومًا ) في إيطاليا، تعرضت لضغوط نفسية رهيبة ، حيث أصر رئيس وزراء إيطاليا على طلب رسالة مني مفادها : ( أنا ذاهب بإرادتي ) ،  لقد تم اختطافي من إيطاليا تحت ضغط نفسي كبير ،  وكان رئيس الوزراء على علم بما تمّ ،  ولهذا السبب طلب مني بإصرار رسالة ، حتى لا يتم اتهامهم بإجباري على ذلك .

*- لماذا استقبلتني أوروبا وروسيا بشكل سلبي؟ ولماذا انضمت الولايات المتحدة إلى المؤامرة؟ لقد أظهرت روسيا – و بما يخالف تاريخها الحديث – موقفاً سلبياً ،  بسبب قروض صندوق النقد الدولي التي ستحصل عليها من الولايات المتحدة ، وأما أوروبا فهي أيصاً لم تعاملني بشكل صحيح ،  فبدلاً من التصرف وفقاً للقانون والسياسة الديمقراطية، تصرفت وفقاً لمصالحها الاقتصادية ، ولم يكن أداء إيطاليا جيداً أيضاً ، رغم أنه لا يهمني موقف إيطاليا لأنها لا تتصرف بشكل مشرف ،  ولأنهم لم يحترموا كرامتي، غادرت أوروبا ،  ولم أنتهك شرف شعبي والشرق الأوسط ،  لقد أرادوا إبقائي بين أيديهم، دون كرامة وبلا شخصية ، إنها كانت حرب شرف بالنسبة لي ،  وكان الشرف أكثر أهمية من أي شيء آخر ، ولهذا غادرت أوروبا .

وعندما غادرت إيطاليا، أردت الذهاب إلى روسيا ، ومن هناك إلى الوطن عبر القوقاز ، في روسيا، كانت المخابرات الروسية فظة للغاية ، لأنه تمّ وضعنا في غرفة ،  ولم يسمح لنا بالخروج ، و تمّ نقلنا إلى طاجيكستان ، وكان هذا الاختطاف قسريّاً ، في بادئ ذي بدء، قالوا يمكننا المغادرة عبر أرمينيا إلى الحدود ، ومن ثم تغير الوضع، لأنهم قالوا سنذهب إلى طاجيكستان ، و في مرحلة موسكو ، كانت هناك مصالح تجارية ،  فهناك قروض صندوق النقد الدولي ومشروع “الحركة الزرقاء” (Mavi Akım Projesi). وفي المقابل، حصلت على العديد من المزايا المالية.

وبعد ذلك جاءت الجهات اليونانية المعروفة، وتمّ نقلنا إلى مكان ، بناءّ على تعليمات عن رئيس الوزراء ، ومن ثم بدأت العملية المعروفة ، على أساس أن يتم نقلنا إلى مينسك مع فكرة أننا سنذهب إلى هولندا، وستأتي طائرة من إستونيا أو ليتوانيا ، ومن هناك سنذهب إلى هولندا. ويقول بانجالوس: ( لا أعرف أين يلقون الشخص الذي يدخل من النافذة ) . لقد لعبوا لعبة مفتوحة .

أرى خمسة أشخاص مسؤولين عن أثينا ، سيميتيس وبانغالوس، رئيس المخابرات المسمى بابي وكوستولا وكاليندريس ،  فقد قال كالنديريس: ( إن بيان الدولة اليونانية هو أقاويل ) ،  الحقيقة هي خيانته ،  لأنني قد لا أصدق الآخرين، لكن كاليندريس كان مختلفًا ، لذلك قارنته بيهوذا سكاريوط الذي قبض على يسوع.

عرفت الآن أنني اختطفت في جزيرة كورفو ، و في الواقع، كان جميع اليونانيين على علم بالاختطاف ،  لقد فهم شخص أو شخصان في كورفو الوضع ، وهم كانوا يقودون السيارة ، لكنهم  لم يتمكنوا من إعطائي رسالة واضحة ،  ولم أفهم أنا أيضًا منهم ،  لأنهم لم يعطوا رسالة واضحة ، ثم ضربوا الأشخاص الذين دفعوا السيارة إلى داخل الطائرة.

وبعد ذلك وصلت طائرة خاصة من سويسرا سراً إلى المطار العسكري ، وقد حاول السائق الذي أخذنا بذل قصارى جهده لعدم الذهاب إلى هناك ، لكنه لم يستطع أن يقول بوضوح، ونحن أيضاً لم نفهم مبتغاه ، وقد انتظرنا هناك منتصف الليل لأكثر من 12 ساعة ، وكان الأشخاص الذين  على متن الطائرة بيضاً ،  ويتحدثون الإنجليزية ، إلى جانب وجود مضيفة أيضاً .

وتم نقلنا بأمان إلى كينيا ، حيث قاموا بطمأنة بنجالوس ،  وقال كاليندريس: ( إن جواز سفر جنوب أفريقيا قادم ) ، و علينا أن نسمع كل هذا في المحكمة ولقد تقدمت أيضًا بطلب للحصول على اللجوء السياسي في السفارة اليونانية في كينيا ،  وقد قالت السفارة بأنها قبلت ذلك.

وعندما وصلنا إلى نيروبي، جاء السفير بسيارته الخاصة وأخذني إلى منزله، و لقد أجريت مناقشة مع السفير الكيني ، واستنتجت بعض الأمور ، لقد درس ابنه في لندن ،  وهو رجل لندني الصنع ، و غلاديو هو اسم رئيسي في حلف شمال الأطلسي ، و هناك شيء مثل عميل دولي ، و أعتقد أنه الآن سفير في كوبا ، وقال السفير عندما غادر للمرة الأخيرة ، فقد التقى بأربعة  مسؤولين، أحدهم كان  نجل وزير الخارجية دانيال عربي ، وقال : ( إن المسؤولين الأربعة ذكروا أنه يمكنني الذهاب إلى هولندا أو جزر سيشيل ) .

و عندما تمّ نقلي إلى السفارة، كان هناك من ينوب عن وزارة الخارجية ، وكان  شخصاً مدنيا ،  كان هناك أيضًا هذا التهديد ،  أعتقد أنه كان هناك أيضًا قرار بالاعتقال والتدمير  إذا لم نغادر تلك الليلة ، ( إذا ارتكب شخص ما خطأً بسيطًا أو قاوم، فقد يُقتل ) ، و لو كان معي مسدس سيتم القضاء علي.

اختطفني رجال سود في سيارة جيب ، و في الواقع ، و سواء بقينا في السفارة أو غادرنا كان الموت محتماً ، فتصريحات إنجلترا ووكالة المخابرات المركزية حول هذه القضية مهمة.

ذهبنا إلى القسم السري بالمطار ، لقد ذهب ذهني ، و قد يكون السبب  عامل مخدر ، لأنني أستطيع أن أقول إن إرادتي ،  وقتها ، لم تكن سليمة، و كان لدي فقدان للوعي ،  وبمجرد صعودي إلى الطائرة، هاجموني ،  كانوا أتراكا ، ولكن وزير خارجية إيطاليا قال  في بيانه: ( إسرائيل اعتقلته ) ، ولكنني أعتقد أنهم كانوا أمريكيين ، وكان جميع الأشخاص المحيطين بالطائرة مسلحين.

لم أستطع التفكير في الطائرة  ، ولكن كان بإمكاني المشي، ولكنني لم أستطع التفكير بعد ذلك أيضاً ، و تم إغلاق عينيّ .

هبطت الطائرة في مصر ، و تم شراء الغاز ، ومن ثم هبطت  في مكان آخر ، ربما في  إسرائيل أو قبرص ،  كان هناك هبوطان ،  الأول  بكل تأكيد كان في  مصر .

 *- الحياة كانت أصعب من الموت ،  وأنا اخترت الأصعب

عندما تم إحضاري إلى تركيا، تحدثوا عن الأخوة ، وقلنا : إننا نعتقد أن ذلك مناسباً ، ولكن كيف سيحدث ذلك ،   فالآن مظلم ، و ربما تريد الدولة أن تبقيني على قيد الحياة ، لكني لا أستطيع أن أقول إن الدولة تريد أن تبقيني على قيد الحياة بطريقتها الخاصة ، و لربما قالت الحكومة تلك الأشياء من أجل المتعة فقط ،  ولكن لدينا أيضًا إرادة، ونعيش بإرادتنا الحرة ووعينا ، و من المهم أن تعيش ولو يومًا واحدًا من أجل الحرية ،  حينها كانت الحياة أصعب من الموت ،  وكان الصعب مفضلاً،  فالموت مؤقت ،  وينتهي بسرعة ، لذلك قررت أنه من الضروري أن أعيش لأنه كان صعبًا ،   فطورت مشاعري وأفكاري الخاصة للحياة ، و في الواقع ،  كانت هذه أكبر مقاومة ، إلا أن بعض الناس يخرجون ويسألون :  لماذا لم يقف أولئك الذين يقولون هذه الكلمات ؟  إما أن نواياهم سيئة  ، أو أنهم لا يعرفون ، فهم عملاء ، ويجب عليهم أن يستديروا وينظروا إلى أنفسهم .

إن مسيرة 9 أكتوبر ،  هي مسيرة من أجل السلام والحلول الديمقراطية ،  وأعتقد أن هذا له ما يبرره ،  لماذا اتجهت إلى أوروبا والمجال السياسي ؟ وما زلت أفضّل هذا اليوم ،  ولكي لا أسبب معاناة أكبر، لم أختر الجبل الذي حلمت به منذ أربعين عاماً ، وعلى الرغم من أن إمكانية السلام والديمقراطية قليلة للغاية، إلا أنني اخترتها ،  لأنها بدت كذلك وآمنت بها ، وكانت النتيجة غير واضحة، ولم تكن ناجحة ، و يجب أن يعرف الأصدقاء جيدًا ، وينبغي للرأي العام وتركيا أن يحاولا فهم ذلك .

فالولايات المتحدة الأمريكية واليونان ،  هل كان يجب أن يختطفوني ،  أم يسلموني حياً إلى تركيا؟ أم أنهم أرادوا تسليم الموتى؟ ولا يزال غير واضح ما الذي تخطط له هذه القوى ، و ما زلنا نحن  لم نكتشف هذا بشكل كامل ، وبما أننا لم نتمكن من حل هذه المؤامرة ،  فكان علينا أن نعيش، وإذا كانت هناك مؤامرة، كان علينا أن نكشف عن هذه المؤامرة ،  ولهذا ،  فكان يجب  علينا ألا نموت قريبًا ،  ولهذا السبب رأينا الموت خطيرًا ، وكان اختيار الموت سيخدم المؤامرة ، و إن بقينا على قيد الحياة، فبإمكاننا حل هذه المؤامرة ، ومن بين الأسباب الأخرى، كانت هناك حاجة لذلك ضد المؤامرة اليونانية.

في الواقع، و في تلك الأيام الأولى، تطورت أحداث السوق الأزرق ، وأحداث مماثلة ، و كنت خائفًا من عشرات آلاف حالات الوفاة الظالمة التي يمكن أن تحدث هنا ، و يرى الكثير من الناس أن التمرد هو السبيل الوحيد ، و لو حدث شيء كهذا ،  لكان معظم القتلى من الكرد ، و أخلاقياتي السياسية ترفض ذلك مطلقاً ، و لهذا السبب اشتبكت مع أحمد زكي ، فقد قال أحمد:  ( في البداية يقولون هذا وذاك، ثم يشنقونهم ) ، و ربما قال هذا من باب حسن النية ، وأنا لا يهمني إن مت أو لا ،  ولكن لو لم نبدأ عملية الحل الديمقراطي ،   لمات عشرة آلاف شخص ،  أنا الآن أقاتل من أجل الحرية ، و  لم أتخلّ عن هذا ،  إن النضال من أجل الحرية ،  يتم بالعقل وبالقانون ، و عليك أن تقاتل حتى النهاية.

فموقفي واضح ،  و قد قال ممثل المقر : ( هذه لعبة يمكنك فيها التغلب على الإخوة، وسوف نهزمهم ) ،  فقلت 🙁 وأنا موافق ) ، و عندما كنت على متن الطائرة، في منتصف الطريق، سألت إذا كنت رجل عصابة ، وقال : ( نحن لسنا واحدا منهم ) ، ولكن  كيف سأموت؟ ، و هل سيكون على الصليب، أم  سألفظ أنفاسي الأخيرة على الصليب؟ أنا لا آخذ هذا النموذج إلى المركز السياسي.

فالانفصالية ليست المفضلة لدي ،  إن ما كنت أروّج له منذ عام ونصف ،  هو الرغبة في الوحدة، وليس الانفصالية ، و رغبتي في السلام عميقة ،  حتى وإن تكن  هناك تغييرات في الحكومة والدولة في هذا الصدد ، وللمجلس أن يصدر عفواً عاماً عن الموجودين في الجبال ، إذا ما عبّر الكرد عن ثقافتهم بحرية، فلن يكون هناك عنف في الجبال.

وأعتقد أن هذا النهج يتوافق مع الاشتراكية ،  وبقدر ما أؤمن من كل قلبي بالوحدة ضد التمييز، أعتقد أيضًا أن هذا يتوافق أيديولوجيًا مع الاشتراكية.

أقول : إن التمييز على أساس القومية والقبلية ليس صحيحاً ،  ما دامت هناك حرية ديمقراطية ، ويتم حل كل مشكلة على هذا الأساس ،  وأستطيع أن أقول  : إننا مستعدون على هذا الأساس ، والآن، إذا اتخذت تركيا خطوات نحو الديمقراطية والسلام، فسوف يتم تجنب الصراعات في الجنوب ، فالجزء الأدبي المأساوي من هذا له علاقة بحياتي ، لقد  بدأت في سن العاشرة من عمري ،  هذه مسيرة فلسفية وأدبية ، لقد كان العامان الماضيان أكثر صعوبة ومأساوية.

عندما كنت في العاشرة من عمري، قالت أمي:  ( لقد أحضرتك إلى الحياة، لماذا لا تنظر إلي، لماذا لا تحبني؟ ) ، فقلت : ( لقد عانيت كثيرا  ) ،  لقد شعرت بالمستقبل منذ ذلك الحين ، فهل يمكن أن يكون هذا ولادة جديدة للشعوب في المستقبل؟ بدأ هذا التمرد منذ سن العاشرة ، وما زال مستمراً ، فهل أن يتحقق أمل الشعب في حياة حرة نتيجة لهذا التمرد ؟ لدينا تحديات خطيرة في الحياة ، و إذا أتيحت لي الفرصة، أود أن أرد بعمل أدبي تراجيدي ،  وسأحاول تفصيل هذا الأمر لاحقًا.

أنا -اليوم – في إمرالي ،  الجنوب الغربي من إمرالي يشبه إلى حد ما طروادة  ، و سيتم فهم مأساتنا بشكل أفضل ،  إذا تمت قراءة الإلياذة ، فهناك قتال بين زيوس وأثينا ضد هيكتور ، وهناك أيضا مأساة أنيبال ، هناك هانيبال، الذي تم إحضاره من روما ، جاء إلى جبزي في الأناضول وانتحر بشرب السم ،  ولهذا السبب جئنا إلى الأناضول ، فهناك إمكانية للسلام هنا، مهما كانت صعبة ، فأنا أؤمن بالسلام في الأناضول أكثر من الحرب ،  وبدلاً من هذه المأساة هل هناك سلام وأمل في حياة حرة؟ هل يمكن أن تكون المأساة هي نهاية هذا؟ ومن المنطقي أن نتمكن من تحقيق سلام كريم وجميل من خلال العيش بحرية ،  وأنا أتطلع إلى هذا الآن.

*- نحن مستقلون حقا

لماذا أهدرتني القوى الغربية؟ لأننا مستقلون حقًا ،  ولهذا أرسلوني للهلاك، لأنهم عرفوا أنني لن أكون أداة لهم ،  وهي مريحة للرجال مثل الطالباني لأنهم يستخدمونها ، و يجب أن يكون هذا مفهوماً جيداً.

وفي المشكلة الكردية التركية، ينبغي أن تكون هذه هي قضية تركيا ،  إن الحل الديمقراطي في تركيا سوف يحل المشكلة الكردية ، وسوف تعاني PDK وYNK ، والجهات المشتركة المماثلة من هذا الوضع ، لأنه ليس لديهم أي غرض للشعب الكردي ،  فالذي يلعب السياسة من أجل مصالحه العائلية الضيقة والعشائرية  ،  لا يستفيد منه أحد.

هناك مثل هذه الشخصيات في HADPE أيضاً ، وعندما يكون هناك حل، سيفقدون مقاعدهم وينزعجون من هذا الحل ، ولذلك ستكون هناك جهود لمنع الحل.

لقد دعمنا استقلال تركيا وتحريرها ، و سوف ندعم هذا ، وهذا لا علاقة له بالاستسلام ،  لماذا تشعر تشيلر بالحزن والبكاء؟ لأن أبواب الربح مغلقة ، و يريد كل من حزب الفضيلة والطريق الصحيح إعدامي ،  لأن لهم مصلحة في ذلك.  لهذا اتخذت موقفا جيدا ، وكان لي موقف جيد ، فالمؤامرة لم تكن ضدي فقط، بل ضد تركيا أيضًا ،  قلت لا تلعب هذه اللعبة ،  لا يوجد حب تركي يوناني.

*- الجهات الفاعلة وأهداف المؤامرة

الخيانة تحت ستار الصداقة ،  مع الشخصية اليونانية في المؤامرة ،  فلندن لها نفوذ في مجال الاستخبارات ،  والولايات المتحدة لها تأثير جزئي ،  ولهذا فقد قالوا لتركيا ( نحن نعطيك آبو فأنت أيضا مرتبطة بنا ) ،  ربما تكون اليونان قد حصلت على وعد ببحر إيجه وقبرص ،  عبر الولايات المتحدة ، ولدى بريطانيا خطة لربط تركيا بالعراق ، و كما لعب اللوبي الإسرائيلي دوراً في هذا الأمر ، ومن أجل إبقاء تركيا معتمدة على نفسها، اتخذت إسرائيل إجراءات في مجال الاستخبارات ، حيث تمّ التقاط صوري أثناء وجودي في كينيا ،  وربما تكون المخابرات الإسرائيلية هي التي التقطت الصورة ، و أخذتني زمرة أمريكية من اليونان إلى كينيا و ربما قالت الولايات المتحدة : ( إن تركيا والقوقاز والشرق الأوسط تستمع إلى كل ما أقوله ) ، وهناك أيضًا قسم خاص بإيران وسوريا، سأشرحه لاحقًا.

في رأيي ،  إن قوى الشرق والغرب المشتركة ،  هي التي أوصلتني إلى هذه النقطة ،  ولكن لماذا تمّ ذلك ضد الشعب الكردي بشكل عام؟ لا بد لي من فتح هذا ،  ولا ينبغي أن ننسى أنني لو اخترت طريق العنف، لكان الآلاف، وعشرات الآلاف من الناس قد ماتوا ،  فإنجلترا هي الدولة التي لها المصلحة الرئيسية في تسليمي ، و كما كتبت الصحف ، لم تكن العملية في أثينا لتحدث لولا مساعدة إنجلترا ، و نحن نعلم أن الطائرة أعدتها إنجلترا أيضًا ، وجُلبت خصيصاً من سويسرا ، و بدايةً اعتقدت أنها من ألمانيا ، ولكن  اتضح أنها تنتمي إلى إنجلترا.

الكرد يعرفون دور بريطانيا في تسليمي ، و أعلم أن الكرد لا ينسون هذا ، و يجب القيام بشيء ما لإصلاح هذا ،  لقد سمعت ذلك من قبل ، و قد قالت إحدى الصحف: ( تلقت إنجلترا خمسة ملايين دولار ) ،  فإنجلترا  هي في خضم هذه الأعمال القذرة ،  لكن هذه هي الأشياء التي ستهز حياة الناس ،  ومن المستحيل عدم رؤية العديد من الجوانب الخطيرة في السياسة الكردية البريطانية ،  ومثل حادثة الشيخ سعيد، فهي تحاول اليوم أن تستمر على نفس المنوال ،  مثل مبدأ ( أهرب من الحمار واحفظ العسل ) ، و هناك العديد من هذه الحالات ، ولست بحاجة لمراجعتها جميعا.

لا أعتقد أن إنجلترا سيئة للغاية ككل ، إن النماذج الويلزية والاسكتلندية التي طبقتها إنجلترا كحل هي نماذج إبداعية للغاية ، و أنا لست ضد هذه النماذج، ولكن كما قلت، فهي متورطة في مثل هذا العمل القذر ، و تتم أيضًا مناقشة القضايا اليومية المتعلقة بمنح الحقوق لمقدونيا ، ولكنهم يظلون صامتين ضد تركيا، التي لم ترفع الحظر اللغوي المفروض على الكرد ،  كما أن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ، و قد تم حظر حزب العمال الكردستاني، لكن لم يتم قول كلمة واحدة ضد الحظر اللغوي الذي فرضته تركيا ، وهذا ظلم كبير ،و  هذه حالة شاذة.

والكرد يعرفون دور بريطانيا جيداً ،  وسوف تستمر هذه المناقشات ، فالكرد لم يعودوا أغبياء بعد الآن ، ورغم كل شيء، نمد يد السلام ، ونحن لا نفعل ذلك من أجل تركيا فحسب، بل من أجل إنجلترا أيضًا ، لمدة عامين، لم أقل أبدًا أي شيء يستهدف إنجلترا هنا ،  من أين؟ لأنه يسبب عواقب عاطفية،  يجب على الحكومة البريطانية أن تتصرف بشكل معقول ، ومن الواضح أنهم يحاولون القضاء علي من خلال اعتقالي. الآن حاولنا منع ذلك قليلاً، لقد أوصلناه إلى هذا الوضع.

لا تحظى “التصفية” بدعم بعض الدوائر في تركيا فحسب ،  وكانت هناك بعض القوى في الشرق الأوسط وأوروبا تريد ذلك في إنجلترا ، كما قال مؤلف رواية تشاكال في صحيفة يني شفق: ( لقد تم استبعاده لأن ذلك كان في مصلحته ) ،  إذا أردنا عملية سلام مع تركيا، فإن الشيء نفسه ضروري بالنسبة لإنجلترا ، كما أن القضاء علي ليس بالأمر المفيد.

يتم استخدام التصريحات الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية لجلب المؤامرة إلى جدول الأعمال ،  وربما توصلوا إلى اتفاق مع تركيا وأجاويد ، و لكن حزب الحركة القومية لا يفعل ذلك، فالأزمة تنمو وتتعمق ،  وأنا قمت بمسؤوليتي ،  وأمريكا نفذت عملية كبيرة من هيروشيما ،  وسلمتني بطريقة وحشية ، وينبغي أن يكون هذا مكتوبا بلغة قانونية وسياسية وأدبية ،  لقد تم انتهاك القانون والسياسة ، ولذلك ينبغي إجراء دراسة جيدة التخطيط ،  فهل هناك شيء اسمه ضغط على تركيا؟ وكما كانت الولايات المتحدة ضدنا ذات يوم، فهي الآن ضد تركيا ، وتركيا ليست مستعدة لهذا سياسياً وعسكرياً ، أي شيء يمكن أن يحدث.

هناك أمران واضحان بالنسبة للولايات المتحدة ، فعندما قامت الولايات المتحدة بتسليمنا قالت: ( إما أن تقتلوه أو تتركوه يعيش ) ،  إذا تمت تصفيتنا، فسوف يضغطون على تركيا ويحصلون على تنازلات منها  ، وسوف ينقسم حزب العمال الكردستاني ويستسلم ، وإذا بقينا على قيد الحياة ، فماذا سنفعل بحزب العمال الكردستاني؟ ربما يريدون اعتدال حزب العمال الكردستاني والتصالح مع حزب العمال الكردستاني ، هذه اللعبة لم تنجح، وهم لا يعرفون ماذا يفعلون بنا ،  ماذا سيحدث لو عشنا؟ كان هناك فراغ كامل ، لم أفهم من يدير هذه السياسة ، لقد ظلت الحكومة غير حاسمة ، والغموض هو تكتيك لإنكار المشكلة ، وهذا ما ترفضه تركيا ، فهناك فريق في تركيا ، ذاك  الموجود داخل MGK، ولكن خارج MGK؛ ولهم صلات داخل الجيش والأحزاب السياسية ، ولديهم القدرة على التأثير على المحاكم ،  لماذا هم صامتون؟ في رأيي، هذه هي الأزمة، الأزمة السياسية. ولذلك، قد تتقدم الانتخابات.

فالولايات المتحدة الأمريكية وحشية ، فهي تقول: ( مت أو ابق ) ، و هذا ليس من اجلي ،  ( اقتلوا الكرد أو عيشوا، إذا كانوا على قيد الحياة، فليعيشوا ! ) ، وهذا هو النهج الذي تتبعه أمريكا تجاه الكرد ، فماذا تقول إدارة بوش في هذا الشأن؟ نحن ندافع عن حقنا في الدفاع عن النفس ضد الولايات المتحدة ، نريد توضيحا من الولايات المتحدة ، ونريد أيضًا توضيحًا من اليونان.

عندما كانت الولايات المتحدة تحاول القضاء على قيادة حزب العمال الكردستاني، حاولت بناء إدارة كردية مزيفة تضم أشخاصًا مثل الحزب الديمقراطي، والاتحاد الوطني، وإلجي. و ربما تكون نصيحة الطالباني ،  لقد حاولوا التغلغل إلى حزب العمال الكردستاني، لكنهم فشلوا ،  حتى أنهم أرادوا الاندماج مع HADEP، لكن ذلك لم يحدث ،  أعتقد أنهم تخلوا عن ذلك ، ولم تتحقق خطط صياغة حزب العمال الكردستاني بعد “أبوجي”، وأعتقد أن هذا الأمل قد تحطم ،  فمستشاروهم كانوا مقربين جدًا من تركيا ، و لكنهم لم يتبعوا دائمًا نصيحة تركيا ،  وأثناء التحقيق سألتهم : ما مدى معرفتكم بالمؤامرة؟ وقد سألت مرة أخرى، فتصريح بهجلي كان مهماً ، ولقد سمعت في المذياع أن  ( إنيس أوكسوز كان عليه أن يستقيل لكي يفهم حجم المؤامرة الدولية ) ، حتى أن حزب الحركة القومية لا يفهم حجم المؤامرة ضدنا ، ولكنهم يريدون إشراك حزب الحركة القومية في هذه المسألة من خلال “سلطتهم”.

يبدو أن الأمر كما لو أن الولايات المتحدة واليونان تقدمان لي هدية ليس كرد، بل بموجب عقد ، ( عليكم أيضا أن تحلوا مشكلة قبرص وبحر إيجه ) ،  إنه ليس عقدًا، وليس صفقة، إنه مثل حزمة الهدايا ، وهذا شيء مشين ، فنظرية تغليف الهدايا تبدو صحيحة بالنسبة لي ،  لأن الموقف الأمريكي يقوم على مبدأ  ( القتل أو الاستخدام ) ، ونحن نعتقد أنه من الأفضل أن يحلوا المشكلة الكردية ،  فموقف اليونان ضد موتي كان  بشكل مباشر ، و يتم تضمين بعض المناطق في تركيا أيضًا في هذا ،  ولا يمكن لتركيا أن تتحمل هذه المخاطرة ، وأنا مهتم بالوضع الأولي لهيئة الأركان العامة ففي الاستجواب الأول، التقيت ضابطًا – أعتقد أن رتبته كانت عقيدًا – (لم أكن هنا في ذلك الوقت، كنت في مكان ما تحت الأرض)  ، قال: “سوف نكسر هذه اللعبة، وعلينا أن نحلها”كإخوة” ،  لم يكن الأمر منطقيًا كثيرًا في ذلك الوقت، لكنه أصبح منطقيًا لاحقًا، لذلك جربته ،  كانت أثينا حزينة لأن اغتيالي لم يحدث.

عندما كنت في موسكو، أجريت المفاوضات من خلال صندوق النقد الدولي ،  وصلت أولبرايت.،  لقد كانت صفقة بقيمة 7 مليارات دولار ،  و جاء شارون إلى تركيا ،  لقد أهدى اليونانيون قبرص وبحر إيجه ،  لم تكن هناك مفاوضات، ولم يكن هناك اتفاق ، إنها مثل هدية ،  ومن المثير للاشمئزاز ،  أن يتم دفع قائد شعب بهذه الطريقة، و يجب على الكرد أن يحلوا المؤامرة بشكل جيد وأن يحاسبوهم، لا يفكروا بي، بل بأنفسهم ،  إما ألّا يدعموني أو يهتفوا باسمي ،  إذا كانوا يدعمونني، فعليهم أن يدعموني بوعي شديد ، و يجب عليكم جميعًا أن تدعموني بوعي ومسؤولية كبيرين ، أنتم في لعبة، و عليكم أن تكونوا على علم بذلك ،  إنه أمر مهم ليس فقط لحزب العمال الكردستاني، بل لجميع الكرد.

ليس أبيض أو أسود، بل سبعة ألوان

في هذه المرحلة، كان من المهم جدًا بالنسبة لي أن تتكشف المؤامرة ، لقد تم تحييد المؤامرة ،  و لا يهم إذا مت من الآن فصاعداً ، إذا كان من يتبعني، رفاقي، الكرد، فليقيّموني بشكل صحيح ، ما أقوله لهم ليس بسيطاً ، القانون، العلمانية، الجمهورية الديمقراطية، بدلاً من المقاومة الفظة، العيش في بلد مشترك على هذا الأساس هو شيء جميل جداً ،  الجميع سوف يرتبط فقط على الكلمة ، إذا لعبت الدولة لعبة، فإن المتآمرين الخارجيين يفوزون ، و إن شعب تركيا الحقيقي يفقد شعبه وتركيا نفسها ، وهذا ما لا يريده الشعب الحقيقي في تركيا ،  تضمن الجمهورية الديمقراطية التحول الطوعي لمنع الاغتراب ، و التنوع الثقافي هو أحد الأصول ، وليكن سبعة ألوان لا أبيض ولا أسود.

يجب أن يشعر الكرد بأنفسهم، وليس بي. إن قبولي كقائد ليس بمهمة سهلة ، و الدفاع عني ليس بأمر سهل، والتصرف كمحام خاص بي ، يضعك تحت مسؤولية جسيمة ،  وهذا يتطلب وعياً وتنظيماً كبيراً ،  اجعل حريتك فعالة حتى النهاية، وفرض حماية القانون والسلام والأخوة حتى النهاية ، وسيتم ضمان السلام والأخوة.