المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

مصطفى قره سو: نموذج القائد أوجلان سيقضي على نظام الدولة

69

أكد عضو المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني، مصطفى قره سو، أن القائد عبد الله أوجلان قضى على مزاعم الوجود للمتآمرين من خلال فلسفته والنموذج الديمقراطي الذي طرحه، وحقق بذلك الانتقام الأكبر منهم.

قيّم عضو المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني (KCK)، مصطفى قره سو، لقناة مديا خبر (Medya Haber TV)، “مسيرات الحرية”، ومقاومة السجون، وتطور نموذج تحرر المرأة والديمقراطي والبيئي للقائد عبد الله أوجلان والذكرى السنوية الـ 25 للمؤامرة الدولية وزلزال مرعش في الذكرى السنوية الأولى والمقاومة الفدائية لمقاتلي ومقاتلات كريلا حرية كردستان.

وكانت مقابلة “قره سو” مع قناة لقناة مديا خبر (Medya Haber TV) على النحو التالي:

أحيي في الذكرى السنوية المؤامرة الدولية، بكل امتنان واحترام في البداية القائد أوجلان، الذي يبدي مقاومة كبيرة في سجن إمرالي منذ 20-25 عاماً ويمثل إرادة الشعوب وإرادة الشعب الكردي، وأنددُ في الذكرى السنوية الـ 25 بالمتآمرين، ونتعهد بمحاسبة المتآمرين بغضب شديد، وتحرير القائد أوجلان والشعب الكردي. 

وقد كانت السنوات الـ25 الماضية بمثابة أيام تاريخية حقاً بالنسبة لقائد شعب، إنه ليس بقليل، بل إنه 25 سنة، حيث أن البقاء في السجن على مدى 25 عاماً وتمثيل إرادة الشعب بطريقة مشرّفة على مدى 25 عاماً هو أمر في غاية الأهمية، وهو موقف مهم للغاية، فالقائد أوجلان يتعرض لحرب نفسية منذ 25 عاماً، وتُمارس على القائد أوجلان ضغوط نفسية كل يوم، كما أن الضغوط الممارسة على الشعب الكردي والإنسانية والمرأة، هي جزء لا يتجزأ من الحرب النفسية التي تشن ضد القائد أوجلان، ولم يتخل القائد أوجلان عن المقاومة ولو ليوم واحد في مواجهة هذه الضغوط، ولم يقل أن هناك ضغطاً أو ظلماً من هذا القبيل، بل تصرف بوعي الانتقام من الاستعمار المستبد، وقال هذا أيضاً: “بالأساس، أنتم الذين موجودون في السجن”، ولقد قال ذلك للشعب الكردي وللشعوب التي لم تحصل بعد على حياة حرة وديمقراطية، وأظهر بموقفه وفكره أنه حتى ولو كان في السجن، فلن يتخلى أبداً عن موقفه من الحرية، وأنه لن يبقى بعيداً حتى ولو للحظة واحدة عن موقف الحرية.