المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

“لنعزز النضال من أجل كسر عزلة إمرالي”

141

أصدرت جمعية الحقوقيين من أجل الحرية (OHD) تقرير الانتهاكات الحقوقية لـ 6 أشهر في 19 سجناً في منطقة مرمرة، وذكرت أن الوضع العام في السجون مرتبط بعزلة إمرالي.

شاركت لجنة السجون التابعة لفرع جمعية الحقوقيين من أجل الحرية في اسطنبول (OHD)، تقرير انتهاكات حقوق المعتقلين لـ 6 أشهر في 19 سجناً في منطقة مرمرة، عبر مؤتمر صحفي عقد في مبنى الجمعية وشارك فيه كل من أعضاء جمعية الحقوقيين من أجل الحرية، والرئيسان المشتركان لجمعية مرمرة لدعم ومساعدة عائلات السجناء والمعتقلين (MA TUHAYDE). وأدلت زلال أيدوغان ببيان من أعضاء لجنة السجون.

عزلة إمرالي

وأوضحت أيدوغان أنه في السنوات الأخيرة، مارست السلطة ضغوطاً أكبر على جميع فئات المعارضة في المجتمع والسبب الرئيسي لهذه التطورات يتعلق بالعزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان المأسور في سجن إمرالي.

كما صرحت أيدوغان إنه منذ 7 آب 2019، لم يتمكن القائد عبد الله أوجلان من مقابلة محاميه ولم ترد منه أي معلومات منذ 29 شهراً، وقالت: “تطبيق هذا الترهيب يُنفذ في جميع السجون”.

وذكرت أيدوغان إن زيارات السجون في منطقة مرمرة تدل على فرض عزلة مشددة على المعتقلين، وقالت: “على الدولة أن تتخذ الإجراءات اللازمة لمنع التعذيب في السجون. كيف تنظر الدولة في الاتفاقيات التي تحظر التعذيب ووضع حد لممارسة التعذيب. ويجب على الدولة منع التعذيب وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان “.

“استمرار التمييز ضد الكرد”

وأشارت أيدوغان إلى أن منطقة النشاط المشترك للمعتقلين وجميع الإذاعات التي يمكن إعلامهم بها من الخارج محجوبة ويبقون المعتقلين بمفردهم ويظهر مديري السجن المعاملة اللاإنسانية مع هذه التطبيقات. كما ذكرت أيدوغان ان هناك سياسة تمييز ضد الكرد في السجون، وقالت “ان هذا مخالف للقانون، لقد تم حظر التمييز ضد اللغة في القانون الدولي، لذلك، تعتبر هذا العرقلة انتهاكاً لحظر التمييز، لذا، يجب وضع حد لهذه الانتهاكات على الفور”.

المعتقلين المرضى

ولفتت أيدوغان الانتباه إلى وضع المعتقلين المرضى، وقالت: “هناك آلاف المعتقلين المرضى، المئات منهم في حالة خطيرة. ينبغي على الدولة توفير الاحتياجات الأساسية للمعتقلين من الغذاء والرعاية والخدمات الصحية. حيث يجب أن يكون المعتقلين قادرين على الاستفادة من الخدمات الصحية في البلاد دون التعرض للتمييز، وكذلك من جميع المرافق الصحية والطبية والجراحية والنفسية المتوفرة في نظام الصحة العامة نظراً لوضعهم القانوني.

وأوضحت أيدوغان أن تأجيل ملفات الأسرى يمنع إطلاق سراحهم ولا يمكنهم الاستفادة من حقهم في الإفراج، وقالت: “ان تأجيل عقوبة المعتقلين تعسفي تماماً. حيث يُحرم المعتقلين من حريتهم. تنتهك الحقوق والحريات الأساسية للمعتقلين”.

توجيه دعوة للنضال ضد العزلة

كما تحدث الرئيس المشترك لجمعية مرمرة لدعم ومساعدة عائلات السجناء والمعتقلين (MA TUHAYDE)، محمد شافي إرول، وذكر أن هناك العديد من الطلبات لجمعيتهم تتعلق بانتهاكات الحقوق التي تحدث في السجون. وأوضح إرول أن انتهاكات الحقوق في السجون مرتبطة بالعزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، ودعا جميع الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية إلى النضال من أجل رفع العزلة.

السجون التي حدثت فيها انتهاكات الحقوق

ينتمي التقرير المُعد إلى السجون التالية في منطقة مرمرة: سجن أدرنة من النوع (F) شديد الحراسة، سجن أدرنة للنساء، سجن تكيرداغ الرقم (1) النوع (F)، سجن تكيرداغ الرقم (2) النوع (F)، سجن تكيرداغ الرقم (2) النوع (T)، سجن مرمرة الرقم (2) النوع (L)، سجن مرمرة الرقم (3) النوع (L)، سجن مرمرة الرقم (5) النوع (L)، سجن مرمرة الرقم (7)  النوع (L)، سجن مرمرة المغلق، سجن بكركوي للنساء، سجن متريس النوع (R)، سجن مالتيب الرقم (1) النوع (L)، سجن غبزي للنساء، سجن كاندراي الرقم (1) النوع (F) شديد الحراسة، سجن كاندراي الرقم (2) النوع (F) شديد الحراسة، سجن العمرانية من النوع (T) شديد الحراسة، وسجن دوزجي من النوع (T) وسجن بولوي من النوع (F).

حيث يتم انتهاك وحظر جميع أنواع حقوق المعتقلين في هذه السجون. تم عرقلة العديد من حقوقهم من الطعام والشراب إلى الحق في الصحة.

وتم إعداد تقرير الـ 6 أشهر من خلال زيارة المحامين للمعتقلين والتواصل مع العوائل والمعتقلين وطلباتهم.