المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله اوجلان

مسيرة “رحلة الحرية” تدخل يومها الخامس

127

دخلت مسيرة “رحلة الحرية”، للشبيبة الكرد والأمميين في يومها الخامس.

تستمر مسيرة “رحلة الحرية” للشبيبة الكرد والأمميين، التي انطلقت من أجل الحرية الجسدية للقائد عبد الله أوجلان، في يومها الخامس.

https://1649452211.rsc.cdn77.org/2023/09/2023-09-08-koln-ozgurluk-yolculugu-5-gununde-1.mp4
وأدان الشبيبة قبل المسيرة، هجمات دولة الاحتلال التركي بالأسلحة الكيماوية والنووية ضد الكريلا، كما ارتدوا ملابساً بيضاء ونظموا فعالية احتجاجية بالدخان الاصفر الذي يمثل الأسلحة الكيماوية.

https://cdn.iframe.ly/b8Nz47f

واستخدم الشبيبة الرموز التي تمثل الكريلا ومن ثم أدانوا وحشية الدولة التركية ضد تشييع الشهيد تولهلدان تكمان (يلماز أوزون).

الاحتجاج ضد العزلة في إمرالي

بعد ذلك، أدلى الشبيبة ببيان ذكروا فيه أن القائد عبد الله أوجلان يُبدي مقاومة قوية في ظل العزلة المشددة المفروضة عليه والمؤامرة.

https://cdn.iframe.ly/NTgLXty

كما ذُكر أنه منذ ما يقرب من 30 شهراً لم ترد أي معلومات عن القائد عبد الله أوجلان، وقيل “ان العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان تعني إبادة بحق الشعب الكردي، ولم تصدر اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب (CPT)، بيانها مع القائد عبد الله أوجلان حتى الآن.

ويتجاهل المسؤولون عن المؤامرة الدولية التي جلبت القائد إلى جزيرة إمرالي، الآن هجمات الدولة التركية ضدنا، حيث ان الدولة التركية تهاجم شعبنا كل يوم”.

“تُشن الهجمات ضد الشعب الكردي بجميع الاشكال”

وذكرت الشبيبة أن الكرد يتعرضون لجرائم قتل بشكل ممنهج، ويفقدون الحياة في السجون كل يوم، يُقتل الأطفال الكرد بسبب دبابات الدولة التركية، وقالوا: “تُشن الهجمات ضد الشعب الكردي بجميع الاشكال ويتم ذلك بإذن من القوى الحاكمة، لقد تجاهلت منظمات حقوق الإنسان لفترة طويلة ذلك، وهذا يظهر نفاق أوروبا”.

“حتى تتحقق حرية القائد عبد الله أوجلان وكردستان”

واستمرت رسالة الشبيبة على النحو التالي: ” لدى الشبيبة الكردستانية رسالة واحدة فقط، وهي الانتقام ضد وحشية الدولة التركية والخونة.

لم ننسى ولن نجعله يُنتسى. لم ننسى تولهلدان تكمان، عكيد إيبك وهاكان أرسلان. ولم ننسى الشهيدة هلبست والشهيد باز، كما لم ننسى الأم تايبت، لم ننس جريمة قتل غريبة غزر، لم ننسى الخيانة التي ارتكبت بحق هارون ولن ننساها أبداً.

ونحن كالشبيبة الابوجية، سنكون دائماً على خط القائد عبد الله أوجلان، سنتصرف وفقاً للعهد الذي قطعناه للشهيد علي جيجك، لقد علمنا حزب العمال الكردستاني المقاومة، وليس الخيانة. حتى تتحقق حرية القائد عبد الله أوجلان، حتى تتحقق حرية كردستان.”

وسيسير الشبيبة اليوم 15 كيلومتراً، وسيجتمعون في مركز المجتمع الديمقراطي الكردي في مولهايم في المساء للإدلاء ببيان حول أهمية “رحلة الحرية”، وبهذا الشكل ستنتهي فعاليتهم.